نصائح لنوم جيد

بعض النصائح والحيل التي تساعدك على النوم بطريقة أفضل، ومنها:
  • الانتباه، أو التركيز على اللحظة الحالية، أي لا تقلق من الوقت القليل الذي نمته من قبل ولا تشغل بالك بمدى سوء الأمور إذا لم تنم في المستقبل، لأن هذا يزيد وقت السهاد ليلا ويصير نمطا يحرمك النوم الجيد. وهذا الانتباه تبين أنه يزيد سرعة الخلود للنوم وجودته. وقبل النوم ركز مثلا على استخدام أحاسيسك كملامسة اللحاف لأصابع قدميك أو حركة تنفسك صعودا وهبوطا، فهذا يساعدك على النوم بسرعة.
  • عش حياتك، إذ إن الخوف من عدم النوم يمكن أن يدفع البعض لوضع قيود صارمة على حياتهم، فتجنب الخروج ليلا أو قلة الطموح في العمل أو النوم في الغرفة الإضافية، كل هذا ليس خطيرا فقط، ولكن لا فائدة منه أيضا، لأن السلوك المتطرف يزيد القلق فقط. لذا التزم بالقيام بأعمال صغيرة كل يوم تقربك أكثر إلى ما هو مهم. بالعقل المستريح ننعس بسرعة.
  • "ليكن لك ملاذك الخاص وينبغي أن تكون غرفة نومك هادئة ومظلمة ومنظمة وفي درجة حرارة مائلة للبرودة، لأن الجسم البارد يعزز إطلاق هرمون النوم"
  • ضبط الوقت: أي الذهاب للنوم والاستيقاظ في نفس التوقيتات تقريبا كل يوم للحفاظ على مسار الساعة البيولوجية بانتظام وتعزيز الدافع الطبيعي للنوم.
  • لا تصارع النوم، فهذا سيبقيك مستيقظا فترة أطول، والاستماع للمذياع وحمام دافئ يمكن أن يساعدك على النوم.
  • ليكن لك ملاذك الخاص، وينبغي أن تكون غرفة نومك هادئة ومظلمة ومنظمة وفي درجة حرارة مائلة للبرودة، لأن الجسم البارد يعزز إطلاق هرمون النوم (الميلاتونين).
  • اختر أفضل وسادة تساعدك على النوم، وتريث قبل الشراء، واستبدل الوسادة الاصطناعية كل ستة أشهر، والوسادة الريش كل عامين إلى خمسة.
  • أن يكون السرير والمرتبة من نوعية جيدة، واستبدل المرتبة بعد نحو 8 سنوات، ودعك من خرافة أن المرتبة الصلبة أفضل، فكل شيء يعتمد على حجمك ووضعية نومك.
  • إذا كنت ممن ينام على جنبه ضع وسادة بين ساقيك لتقليل إجهاد الالتواء على أسفل الظهر. وإذا كنت تعاني من ألم بمفصل الورك فغطاء المرتبة يساعد في تنعيم وضبط الخطوط الكفافية.
  • تناول الأطعمة التي تعزز النوم بإطلاق هرمون الميلاتونين، مثل لحم الحبش والحليب الدافئ وعسل النحل واللوز والبابونغ وكيكة الشوفان والموز، واحذر الذهاب للفراش على معدة خاوية، وحاول تناول وجبة المساء مبكرا.

المصدر : ديلي تلغراف

في الصيف.. أبعد طفلك عن الشمس في وقت الذروة

6e3b8a3c-285b-4d83-858a-075f76230349



حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من أن الأطفال أكثر تأثرا بارتفاع درجات الحرارة وسخونة الجو خلال فصل الصيف مقارنة بالبالغين. وهذا يتطلب من الآباء الحرص على عدم تعرضهم للشمس خلال فترة الذروة وتزويدهم بإمداد كافٍ من السوائل.

وأوضحت الرابطة أنه يمكن للطفل أن يفقد كميات كبيرة من السوائل والأملاح الموجودة في جسمه، إذا ما لعب أو مارس أي أنشطة تحت أشعة الشمس في ظل ارتفاع درجات الحرارة. وقد يصل الأمر في أسوأ الأحوال إلى إصابته بضربة شمس. وتشمل أعراض تأثر الطفل بارتفاع درجات الحرارة إصابته بصداع وإنهاك وغثيان وآلام في البطن.

وأشارت إلى أنه نظرا إلى تراجع قدرة الأطفال -ولاسيما الرضع- على تحمل ارتفاع درجات الحرارة مقارنة بالبالغين، وهو أمر يرجع إلى اختلاف تنظيم عملية التوازن الحراري بأجسامهم عن الكبار، فينبغي على الآباء عدم تعريضهم لدرجات الحرارة العالية من الأساس وجعلهم يرتدون ملابس جيدة التهوية.

كما يجب أن لا يتعرض الأطفال لأشعة الشمس المباشرة في ظل ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، ولاسيما في فترة الذروة بين الساعة العاشرة صباحا والرابعة عصرا، مع ضرورة ألا يمارس الطفل أية أنشطة رياضية إذا ما ارتفعت درجة حرارة الجو عن 30 درجة مئوية.

وبالإضافة إلى ذلك، من الأفضل أن يؤجل الآباء أية أنشطة يقوم بها الطفل إلى فترات الصباح الباكر أو خلال المساء بعد أن تبدأ الشمس بالمغيب.

وشددت الرابطة على ضرورة أن ينتبه الآباء أيضا إلى إمداد طفلهم بكميات وفيرة من السوائل في ظل ارتفاع درجات الحرارة، مؤكدة أنه يفضل أن تكون هذه السوائل في صورة مياه معدنية أو عصائر فواكه لأنها تمد الطفل بالمعادن التي يفقدها جسمه بالتعرق، علما بأنه يمكن للطفل تحمل المشروبات الفاترة بشكل أفضل من المشروبات المثلجة.

المصدر : الألمانية

تواصل مع المستشفى الاستشاري

logo twitter
facebook-logo-blue
LinkedIn-Logos
youtube logo